إلى فتاة الدعوة (2)

جمعة, 03/24/2017 - 16:37
من وسائل الدعوة إلى الله :

هناك عدة وسائل تفيدالاخوات في الدعوة إلى الله تبارك وتعالى، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

أولًا: التوجيه الفردي:
 أو النصيحة الفردية، وهي كانت دعوة النبي صلى الله عليه وسلم أولًا، كان بعد نزول الأمر بالبلاغ، يكلم الناس على حدة، يكلم كل واحد منهم على انفراد يبلغه رسالة الله تعالى، وكان أبو بكر هو أول من دعاه النبي صلى الله عليه وسلم فأجاب ولم يتردد.

وإذا تفيأ داعية الإسلام ظلال سير الصحابة الأوائل؛ لأدرك كيف أتقنوا فن الدعوة الفردية بعد أن استقوه من الداعية الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم.

وها هو الراشد الأول الصديق رضي الله عنه ما إن يشهد شهادة الحق بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ينطلق إلى رجال قومه، فينتقي منهم من يصلح لحمل أمانة الدعوة، ويخصه باتصال فردي يبثه من خلاله أنوار الهداية.

فكان الرجال يأتونه ويألفونه لعلمه وتجارته وحسن خلقه، ولم يلبث إلا قليلًا حتى أينعت جهوده المباركة في الدعوة الفردية، وأثمرت إسلام أكثر أفذاذ هذه الأمة من العشرة المبشرين بالجنة ؛ منهم: عثمان بن عفان، والزبير بن العوام، وعبد الرحمن بن عوف، وسعد بن أبي وقاص، وطلحة بن عبيد الله رضي الله عنهم.

ثم انظري إلى ذلك الماهر الموهوب مصعب بن عمير رضي الله عنه، ذلك الداعية الخبير الذي أوفده رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة بعد بيعة العقبة الأولى ليكون بذلك أول سفير عرفه الإسلام، كيف استطاع هذا الهمام بما معه من إيمان ويقين ثم بإتقان فنون الدعوة الفردية أن يفتح الله به قلوب أهل المدينة قبل مقدم نبي الهدى إليها ؟!

إرشادات للدعوة الفردية:
11- ليكن شعارك في الدعوة إلى الله تعالى قوله سبحانه: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِك} ، وقول الله سبحانه: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ} ، فباللين والحكمة تفتح لك القلوب المغلقة.

2- اجعلي نصيحتك في السر لا العلانية؛ فكما قيل: النصيحة في السر نصيحة، والنصيحة في العلن فضيحة، فالنفس البشرية تأبى الظهور في محل النقد، لذلك لا تنصحي زميلاتك علانية.
 وليكن نصحك في شكل انفرادي، فإن النصح بين الناس نوع من التوبيخ لا أرضى سمـاعه

3- لا تنكري إلا على ما تتأكدين أنه محرم، ولا تنكري على أمر تظنينه محرمًا، فإنه يشترط العلم بتحريم المنكر لإنكاره.

4- تحيني الأوقات المناسبة للنصيحة حتى يكون ذلك أدعى للاستجابة، فلا تنصحي مثلًا زميلتك وهي مشغولة، أو وهي في مزاج سيء.

5- قبل أن تشرعي في النصح قدِّمي بين يدي ذلك التعارف والابتسامة، والسؤال عن الأحوال .

6- يمكنك الاستعانة بالغير في النصح، فمثلًا إذا أردت توجيه النصح لفتاة ورأيت زميلة لها مقرَّبة إلى قلبها يمكنها نصح زميلتها فيمكنك الاستعانة بها، فالذي يهمنا هو توصيل الحق من خلال أي طريق مشروع.

7- الهدية تفتح القلوب المؤصدة وتؤلف القلوب، فاحرصي قدر المستطاع على بذل الهدية لمن ترغبين في دعوتها.

8- ابدئي بمن تكون مظنة الاستجابة لدعوتك، حتى تكون رفيقتك على درب الخير، وتعينك على طاعة الله وأمر الدعوة إليه.

9- تخولي زميلاتك بالموعظة، فلا تنصحي وتعظي صديقتك كلما رأيتها، فإنها قد تمل وتنفر، وكما قال ابن مسعود رضي الله عنه: (كان النبي صلى الله عليه وسلم يتخولنا بالموعظة في الأيام، كراهة السآمة علينا) .

10- إن قوبلت دعوتك بعدم القبول فلا تيأسي، فإن الأجر يأتيك بالجهد لا يتوقف على النتائج، وإن من أنبياء الله من لم يستجب لهم سوى رجل أو رجلان، ومنهم من لم يستجب له أحد على الإطلاق، ومع ذلك هم بلِّغوا كما أمرهم الله، فما قصَّروا في تبليغ الحق إلى الأنام)

ثانيًا: توزيع المواد المسموعة والمقروءة:
 فيمكنك اختي الداعيه أن تقومي بالدعوة إلى الله دون الحاجه الى لباقة أو قدرة على الإقناع، وذلك عن طريق إهداء الشريط الإسلامي الهادف أو \"السي دي\" مسجل عليه مواد نافعة من مواعظ وخطب تحفز إلى التزام طريق الخير.

وكذلك بتوزيع الكتيبات الصغيرة والرسائل، وهي تمتاز بسهولة إكمال قراءتها بالكامل نظرًا لصغرها، كما أنها تتناول غالبًا موضوعًا محددًا تطرق عليه.

ولن يرهقك ذلك ماديًّا، حيث يمكنك اقتطاع جزء يسير جدًّا من مصروفك الشخصي، والقيام بشراء رسائل أو أشرطة أو \"سي دي\" وإهدائه لصديقاتك.

ثالثًا: الانترنت:
 فيمكنك أن تأخذي من صديقاتك بريدهن الإلكتروني، وترسلي إليهن \"إميلات\" يرفق بها ملفات طيبة كالمواعظ أو الحكم أو القصص المؤثرة، فهي وسيلة طيبة، حيث أنها تقرأها على انفراد، وليس فيها تعرض لشيء من الإحراج قد يكون مع الاتصال المباشر.

رابعًا: المشاركة في الأعمال الخيرية:
 فيجب أن تكوني عنصرًا فاعلًا يفيد الناس، فساهمي في أي أنشطة وأعمال خيرية في الجامعة، وبإمكانك التنسيق مع صديقاتك الطيبات في التفكير في طرق لإفادة الزميلات في الجامعة، وتفعيل تلك الأفكار.

فعلى سبيل المثال: يمكن القيام بتخليص المحاضرات ومنحها لمن يريد أن ينسخها؛ حتى يكون في ذلك تسهيلًا على زميلاتك.

والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (والله في عون العبد، ما كان العبد في عون أخيه)، والمؤمن معطاء باذل للمسلمين، يحب لهم الخير، ويسعى في حاجاتهم؛ لأنه تربطهم به رابطة تفوق كل وشيجة، وهي رابطة الأخوة الإيمانية.

أسماء لن تنسى في ميدان الدعوة والتضحية :
زينب محمد الغزالي الجبيلي ولدت في 2 يناير 19177 في قرية ميت يعيش مركز ميت غمر محافظة الدقهلية ، وكان والدها من علماء الأزهر، وغرس فيها حب الخير والفضيلة والقوة في الحق، وكان يسميها \"نسيبة بنت كعب\" تيمنا بالصحابية الجليلة \"نسيبة\". الشفاء، وكان ذلك بداية للتحول الكبير في حياتها، فأسست هذه الجمعية سنة 1937 والتي استطاعت أن تستقطب في وقت قصير نخبة من سيدات المجتمع.

بدأت صلتها بجماعة الإخوان المسلمين بعد تأسيس جمعيتها بأقل من عام، واقترح عليها الإمام حسن البنا مؤسس الجماعة ضم جمعيتها إلى الإخوان وأن ترأس قسم الأخوات المسلمات في الجماعة، لكنها رفضت في البداية ثم عادت إلى التنسيق مع الإخوان بعد عام 1948 وأصبحت عضوة في الإخوان المسلمين، وكلفها الشيخ البنا بدور مهم في الوساطة بين جماعة الإخوان والزعيم الوفدي مصطفى النحاس رئيس وزراء مصر حينها، كما لعبت دورا مهما في تقديم الدعم والمساندة لأسر الإخوان المعتقلين بعد أزمة 1954 مع قادة ثورة يوليو 1952.

في عهد الثورة رفضت مقابلة الرئيس جمال عبد الناصر، ورفضت أن تخضع جمعيتها \"السيدات المسلمات\" لإشراف الاتحاد الاشتراكي، فصدر قرار حكومي بحل الجمعية وإيقاف مجلتها، ثم اعتقلت في أغسطس 1965 وسجنت 6 سنوات تعرضت خلالها لاضطهاد شديد سجلته في كتابها \"أيام من حياتي\". توسط الملك السعودي فيصل بن عبد العزيز للإفراج عنها فتم له ذلك في عهد الرئيس الراحل أنور السادات في أغسطس 1971. بعدها توجهت زينب الغزالي إلى عدد من الدول العربية والإسلامية في رحلات دعوية، وكان لها إسهامات بارزة في الصحافة الإسلامية، كما زارت الجبهة الأفغانية أثناء الجهاد ضد الاحتلال السوفيتي في الثمانينيات أكثر من مرة. ولها عدد من الكتب منها: \"نحو بعث جديد\" و\"نظرات في كتاب الله\". لزينب الغزالي رؤية لمستقبل المرأة المسلمة.. وترى أن تطوير العالم الإسلامي وتحديثه يجب أن يتم أيضا عبر المرأة، كما أن النهضة بالمجتمع \"تبدأ وتنتهي عندها\".

توفيت الداعية الإسلامية زينب الغزالي، أحد أركان العمل الإسلامي النسائي في الوطن العربي، يوم الأربعاء 3 أغسطس 2005 في القاهرة عن عمر يناهز 88 عاما بعد أن أمضت نحو 53 عاما في حقل الدعوة الإسلامية عبر أنحاء عديدة من العالم الإسلامي. وتم تشييع جنازتها يوم الخميس 4 أغسطس 2005 في مسجد رابعة العدوية بحي مدينة نصر .

كوني زهرة الامل :
 يقول الدكتور عبد الكريم البكار : ( أن الطريق إلى المعالي في هذه الدنيا ليس مفروشًا بالسجاد الأحمر، ومن ثم فإن من المهم جدًّا أن نفكر جيدًا في المصير الذي سنئول إليه. إن العمل من أجل المستقبل الدنيوي والأخروي سيظل ضعيفًا ما لم نجعل لأنفسنا أهدافًا واضحة، ونقوم بالعمل من أجلها على نحو صارم وجاد، وقد ثبت مما لا يحصى من التجارب والمشاهدات أن الوقت سوف يتفلت من بين أيدينا، ويضيع سدى ما لم نضغط عليه بآمال وأهداف مستقبلية. )

أختي الداعيه ....... كوني زهرةً للأمل تنشر عبق رائحتها الزكيه في الاجواء ليُزهر الامل من جديد في الارض القاحله ، واعلمي انك ستكونين زهرة للامل بفجر جديد للاسلام .