فكر

سؤال الواقع..

خميس, 03/30/2017 - 16:14

درج الموريتانيون في حياتهم الأدبية على أن يتفاعلوا مع كل جديد.. ينظرونه بمنظار الأدب اللطيف ويثيرونه غرضا أدبيا ممتعا ... فعلوا ذلك مع الاستعمار الفرنسي ومع التطبيع مع الصهاينة وكان الحضور الادبي لافتا إبان الأزمة بين نظام ولد الطايع وعلماء وأئمة التيار الاسلامي ....فالشعر حاضر فى كل مفاصل الحياة الموريتانية يحمى الهوية الوطنية ويبرز التطلعات الشعبية .

الصفات الأساسية للمربي

أربعاء, 03/29/2017 - 18:38

القيام بالعمل التربوي هو من أعظم الأعمال التي تنتظرها الأمة من أبنائها الدعاة والعاملين لهذا الدين، والناظر عبر التاريخ إلى الشخصيات الفعالة والمؤثرة يعلم أن هذه الشخصيات قد تربت على يد مربين ناجحين، وفي المقابل نجد أن الشخصيات الناكصة على أعقابها، المهزوزة في مواجهاتها؛ لم تتعرض لمتابعة تربوية ناجحة - هذا في الأغلب وهو الذي يحكم عليه -

السمات الإنسانية للمربي الناجح

أربعاء, 03/29/2017 - 18:36
الأستاذة عزة مختار

القلب الواسع، حب الناس، بشاشة الوجه، العقل المتفتح، الشعور بآلام الغير، تقدير إنسانية الإنسان واحتياجاته، الاعتراف بضعف الإنسان تجاه بعض الأشياء كاحتياجه إلى الحب والرعاية، والشعور بالدفء والأمان، والصحبة الصادقة، والشعور الدائم بالاحتياج إلى الحنان والعطاء الغير مشروط.

ثقافة الداعية المعاصر

أربعاء, 03/29/2017 - 17:28

)ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ)(النحل125)

الحاقة.. قانون الله لا يحابي أحدا..

أربعاء, 03/29/2017 - 16:52
سيدي عيسى

تعرض سورة الحاقة القانون الإلهي في التعامل مع المكذبين والمخالفين، والخارجين عن الطاعة عموما في صور مختلفة تؤكد على معنى أساسي واحد هو أن قانون الله لا يحابي أحدا، وأن الأسباب تتلوها نتائجها، فمن زرع حصد، ومن طلب وجد.

حربة وحشي في صدر مسيلمة..

أربعاء, 03/29/2017 - 08:46
الهادي بن المنير بن الطلبه

لن ينفع الإسلامُ المنتسبين إليه ما لم تكن لديهم قناعات فكرية راسخة تتحول إلى عقيدة تدور عليها أفعالهم؛ مكوناتها: الاعتقاد بالقلب والتصديق بالنطق والعمل بالجوارح.

البنا.. وفقه الدعاء"الحلقة 11"

أربعاء, 03/29/2017 - 07:58
الأستاذ:محمد محمود بن الجودة

إن المنهج الصحيح في قيام الحركات واستمرار الدعوات هو المنهج الذي اتخذه ابو الأنبياء إبراهيم عليه السلام وهو الجمع بين الفعل والدعاء (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ) هذا هو الفعل (رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا) وهذا هوالدعاء ، أما (إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) فهو الإيمان بالله والثقة في حكمه وحكمته.

حاجة الأمة إلى الربانيين

أربعاء, 03/29/2017 - 02:01
الشيخ محمد الحسن الددو

سطوة الإنجاز

أربعاء, 03/29/2017 - 01:55
د.محمد عبد الله ولد لحبيب

"اليوم قرأت على ركبتي جدي كتابا من 223 صفحة في ساعة ونصف" هكذا كتب الناقد الفرنسي، بلغاري الأصل: تودروف،مزهوا في يومياته، كان عمره ثماني سنوات[1].

حاجتنا إلى التربية الإيمانية

أربعاء, 03/29/2017 - 01:43
العلامة الشيخ يوسف القرضاوي

لقد تبين لي من خلال التجربة العملية والممارسة الميدانية مع عوام الناس ومع مثقفيهم، مع الغافلين منهم، ومع العاملين في الجماعات الإسلامية المختلفة، أن الجميع أفقر ما يكونون إلى تربية إيمانية صادقة، تغسل قلوبهم من حب الدنيا، ومن حب أنفسهم، وتأخذ بأيديهم إلى الله تبارك وتعالى،

الصفحات