أدب

غزة…وكبرياء الجراح

أحد, 04/16/2017 - 00:22
الشيخ أحمد ولد البان

شامخة كباسقات النخيل في زمن لبست أرضه حشائش السافانا المولعة بالخضوع.. باسمة كإشراقة الصبح رغم النوائب ..تتخضبين بدم العزة وتتدثرين بدثار الشرف.. وحدك تجاذبين القيد ..يا آبدة الصيد.. تزمجرين في زمن الصمت كبحرك الهادر بهتافات الانعتاق وبلابلك الصادحة بتلاحين الحرية وحجارتك التي دحرت دبابات الميركافا المصفحة.. عفوا بأبطالك أطفالك يوم يحمل الواحد منهم حجرا تضيق كفه عنه يحسب الجبناء ألف حساب وتعلن حالة الطوارىء.. عفوا ثانية ..

مع النور..

أحد, 04/16/2017 - 00:20
طه محمد محمود بن الواثق

بين يدي إطلالة جديدة لذكرى سيد الأنام؛ وبغض النظر عن آراء وأحكام فريقين؛ مفْرط ومفرط مغالي ومجافي.. فإن الكلمات تتساجد اليوم في رحاب النور الذي اتبعناه.
 وما الانوار منه مشبهات .. بنور النيرين، كلا ولاهي بالخلب أو المستطيل، وإنما نفحة من رحموت أرحم الراحمين، لما نظر أهل الأرض عربا وعجما فأحل عليهم مقته خلا بقايا من أهل الكتاب؛ احتفظوا بما "اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء".

لنملة والرئيس ...!!!

أحد, 04/16/2017 - 00:18
طه أبو حسين

كانت عساكر النمل تسير بانتظام روح الفريق الواحد، ثلاثة طوابير متساوية متقاربة، تحمل بضع حبيبات من القمح والشعير، وقليلا من القشّ وما لا أدري ماهيته.
 قائدهم لم يكن يحمل في يده سيفا أو بندقية ولا حتى قشّة يضرب بها الرعيّة كما حالنا البشر، فقط كان يحمل في رأسه الصغير عقلا كبيرا يسيّر فيه جندا عظيما.
 أثارني انتظامهم، جدّيتهم، مرونتهم، في الالتفاف على كلّ المصاعب دون أن ينكسر الصفّ أو يبتعد عن الآخر.

من خواطر البحر..ومات مساء "السبت"!!

أحد, 04/16/2017 - 00:14
حمود ولد الفاظل

 لحظة المساء تلك لم تكن عادية في إيحاءاتها وما خلفته في النفس..

الرضيع

أحد, 04/16/2017 - 00:12
أبو بكر بن زين

يحكى أنه في أحد البيوت الموريتانية.. كانت أسرة سعيدة تشاهد نشرة أخبار الثامنة.. الأب و الأم، و الرضيع نائم..
وما إن اكتملت حتى بدأ برنامج الأم المفضل، بينما ذهب الأب إلى المسجد لصلاة العشاء..
 فجأة إذا بصوت التلفاز خافت جدا. فأخذت الأم الريموت و زادت الصوت حتى صار مسموعا.. كانت الحلقة رائعة و تناولت موضوعا مهما بالنسبة للأسرة.. تمنت الأم لو أن الأب كان حاضرا ليشاهد معها موضوعا طالما رغبت لو تجد الفرصة لتكلمه عنه..

.. ويخلد الإيمان

أحد, 04/16/2017 - 00:09
الشاعرة: زينب بنت عابدين

وا مـصـحــفــــــاهُ تلـفـــــــــه الأدران ** وا مـسـجـداهُ تحـفـه النـيـــــــــــــــــرانُ
 دَكَّــتْ مــآذنــــــــهُ رصـاصــاتُ البــــــلا** وا حـرمـتــاهُ وحـولهُ العـــــــــدوانُ

في رثاء الشيخ حامد البيتاوي/ د.الشيخ أحمد بن البان

أحد, 04/16/2017 - 00:02

قصيدة مهداة لروح الشهيد الشيخ حامد البيتاوي رئيس رابطة علماء فلسطين وخطيب المسجد الأقصى والنائب في المجلس التشريعي عن كتلة التغيير والإصلاح المحسوبة على حركة المقاومة الإسلامية (حماس):

تونس في صلوات المجد/ الشيخ أحمد بن البان*

أحد, 04/16/2017 - 00:00

"تونس في صلوات المجد" قصيدة كتبها الأديب الكاتب والشاعر الشاب الدكتور الشيخ أحمد بن البان تحية لشعب تونس الأبي الذي أشعل جذوة الإنتفاض ضد الطغاة، والغيرة من أجل الكرامة ففتح بذالك سبيل التحرر وكسر القيد

قصيدة "ظلموني" / الشاعر الشيخ محمد الأمين بن مزيد

سبت, 04/15/2017 - 23:54

نشرت هذه القصيدة لأول مرة في مجلة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة في عدد ربيع الأول 1398 وفي جريدة الشعب الموريتانية في عدد 19 رمضان1398وفي مجلة الإرشاد اليمنية في عدد صفر 1402وهي منشورة في معجم البابطين للشعراء العرب المعاصرين .

ثورة الحق

جمعة, 03/31/2017 - 14:52
الشاعر الداعية عصام العطار

عصام العطار ..الداعية الإسلامي والمفكر والأديب الكاتب.. ابن دمشق الأصيل، وزعيمها النبيل الذي كان بخطبة جمعة من خطبه اللاهبة على الطغاة " يطيح بحكومات ويقيم أخرى" كما قيل….
والذي وصف بأنه شاب يتدفق حيوية وشباباً يكمن في جسد كهل، وبأنه شيخ تجاوز الثمانين لكنه لا يزال مرتب الفكر دقيق النظرة عميق الرؤية…

الصفحات